أهمية الرضاعة الطبيعية


إشهار


الرضاعة الطبيعيّة هي عملية فطرية مشتركة بين الانسان وباقي الثديات، وهي عملية ارضاع الطفل من الحليب الذي ينتجه ثدي الام، و تستمر هذه العملية من الولادة الى الفطام. يعتبر حليب الأم غذاءً متكاملاً للطفل الذي ينمو ويتطور لاحتوائه على اكثر من 400 نوع من المغذيات من بينها الهرمونات والمركبات التي تحارب الأمراض والتي يخلو منها الحليب الإصطناعي.

مدة الرضاعة:

تنصح المنظمة العالمية للصحة الامهات بارضاع اطفالهن مدة 6 أشهر كحد ادنى ومن المستحسن ان تستمر عملية الارضاع حتى 24 شهرا. تختلف مدة الرضاعة لعدة عوامل منها اختلاف المناطق والثقافات، فمن النساء من يوقف الرضاعة مدة قصيرة بعد الولادة بسبب قلة اٍدرار الحليب او الخوف من ترهل الثديين، ومنهن من يستمر في الاٍرضاع. ان إرضاع طفلك من حليب الثدي وحده لمدة ستة أشهر يعتبر مفيداً جداً بالنسبة له، اذ انه يحسّن من التطور المعرفي للطفل كما تقاوم الرضاعة الطبيعية الامراض التي تصيب الأطفال مثل: الالتهابات المعوية، التهاب الرئة والقصبات الهوائية، التهابات الأذن.

مكونات حليب الام:

يحتوي حليب الأم على مكونات اساسية تختلف على حسب احتياجات الرضيع، نلاحظ ذلك في التحول من اللبأ الذي ينتجه الثدي في الأيام الأولى إلى الحليب العادي خلال ثلاث أسابيع بعد الولادة.
يتكون حليب الأم أساسا من :

87.5 % من الماء
7 % من السكريات
4 % من الدهنيات
1 % من البروتينات
0.5 % من المغديات الدقيقة مثل: الاملاح، الفيتامينات…



اقرئي كذلك   نصائح للمرأة المرضع

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.